التيار يدين تصريحات عزام أحمد بحق القطاع والمقاومة

الجمعة 22 كانون الأول (ديسمبر) 2017

توقف تيار المقاومة والتحرير أمام سيل التصريحات التي يطلقها سدنة التفريط والتصفية في الساحة الفلسطينية ومنهم المدعو عزام أحمد ضد المقاومة وسلاحها، وضد الإعلام المقاوم، وضد بعض الأخوة في قيادة فصائل المقاومة، بل وصل نزقه واستهتاره وصف قطاع غزة بأنه "طائرة مخطوفة" زاعما أنه سيحارب هذا "الارهاب" في تماه واضح مع تسلسل خلط الأوراق في المنطقة ومحاولة شيطنة المقاومة الفلسطينية وخلطها بالإرهاب الذي ولد ونما وترعرع بين أيدي الإمبرياليين باعترافاتهم العلنية المتلفزة، وتصديره في مناطق الصراع بين الإمبرياليين والشعوب المظلومة المقهورة، والتي تحاول عبر نضالها الوصول إلى حريتها وكرامتها، إننا ندين عزام أحمد وتصريحاته (الاستيطانية) التي لا تفترق عن تصريحات غلاة جيش المستوطنين القتلة في الضفة المحتلة والقدس بشيئ، إلا أنها تصدر عن مدعي الانتماء لفلسطين.

إننا لا نعتقد أصلا بوجود ما يسمى بالانقسام الفلسطيني أصلا، بل نعتبر أن المختطف الفعلي هو الأض الفلسطينية المحتلة في الضفة المحتلة والتي يعمل فيها هذا العزام والأجهزة المرتبطة بالعدو الصهيوني ومخابرات وعسكريي الإمبرياليين ومخابراتهم التي تمكنت من رقاب ومفاصل العمل الوطني في الأرض المحتلة بفضل انخراط هذا العزام وقيادته ورؤسائه في مخطط التعايش مع المستوطن الصهيوني مغتصب الأرض ومدنس المقدسات، وإن الباب الذي يجب أن يكون مفتوحا تجاه عودة هذا النفر الضال والمضل ، الفاسد والمفسد، إلى جادة الصواب وإلى الموقف الوطني وحقيقة وصية الشهداء ومنهم وصية الشهيد أبو عمار بالاشتباك مع العدو طريقا وحيدا لانتزاع الحقوق، وغير ذلك هو محاولة لاصطياد سلاح المقاومة لصالح العدو الصهيوني وحلفه الاستعماري.

عاشت الانتفاضة وقواها

العزة لله الواحد القهار ولقدسه وجماهيرها

الانتفاضة مستمرة

والمجد والخلود لشهداء شعبنا ومناضليه

والخزي والعار للإمبرياليين والصهاينة والمستعمرين وأعداء الانسانية

وإننا حتما لمنتصرون

والله ولي التوفيق ......

تيار المقاومة والتحرير (ت.م.ت)

فلسطين

1 ديسمبر 2017 الموافق 13 ربيع أول 1439 هـ


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح