بيان صحفي:«سقطت سلطة العار وسقط زبانيتها الطغاة»

الأحد 1 تموز (يوليو) 2012

التاريخ1 يوليو (تموز)2012

الموافق:11شعبان 1433

بيان صحفي

بسم الله الرحمن الرحيم

«سقطت سلطة العار وسقط زبانيتها الطغاة»

يحيي تيار المقاومة والتحرير في حركة "فتح" جماهير شعبنا التي خرجت يوم أمس واليوم رفضاً لتمادي رئيس سلطة العار في إذلال شعبنا ، وإهانة شهدائنا والاستهتار بكرامة أبطالنا الشهداء والجرحى والأسرى ، الذين صمدوا في حصار مقاطعة الشهيد أبو عمار وعرينه التاريخي في مبنى مقاطعة مدينة رام الله المحتلة معه، ورفضوا أن يرفعوا الراية البيضاء لشارون وموفاز، وذلك عبر دعوته اللامسئولة والاستفزازية والمارقة لأحد قتلة الشهيد ياسر عرفات مجرم الحرب موفاز، ويعتبر أن هذا الرفض الشعبي العارم يثبت أن شعبنا وإن أمهل فإنه لا يهمل ، وأن كل مؤامرات خلق الفلسطيني الجديد الدايتونية قد نجحت في تحويل بعض المارقين في أجهزة سلطة العار وخاصة الأمنية منها، ولكنها لم ولن تفلح في قهر إرادة شعبنا أوتزوير وعيه أو طعن كرامته الوطنية الأصيلة، وإن الشباب والشابات الفلسطينيين الذين خرجوا إلى اعتصامهم واحتجاجهم السلمي الذي ووجه بكل الصلف والجبروت والطغيان الذي لم يخرج إلا من أجهزة العدو الصهيوني وقطعان مستوطنيه ، وهذه المرة من الأجهزة التي باسم شعبنا أنشئت ولخدمته أقيمت ليتضح أنها لم تكن إلا عصا طغاة جدد يتوهمون أنهم سيستطيعون تحقيق المثل الفريد في التاريخ لبقاء حكم القهر والاستبداد والظلمات، دون أن تكون لديهم حتى بداهة أخذ الأمثلة الحية في انتصار إرادة شعوب الربيع العربي على ما هو أعتى وامر، إن تسلح سلطة العار بالجغرافيا وبالعدو الصهيوني وأجهزته لن يفلح في قمع شعبنا الذي فجر كل الأمثلة في التضحيات ومن بعضها تسللت سلطة العار نفسها، التي ندين قمعها الجبان بكل مفردات الإدانة الممكنة ، وندين الأساليب الغادرة التي اتبعت في مواجهة حراك سلمي شعبي وطني يريد التعبير عن رغبة فلسطينية شعبية حقيقية في رفض هذا الصلف السلطوي غير المسبوق، إن هذه السلطة بعد هذه الفعلة الخسيسة النكراء لم يعد لها من غطاء تستر به وجهها القبيح اللاوطني، وإذا كانت هذه فعلة البعض من مارقيها فلماذا يصمت من رحم ربك ممن لا زال فيه ذرة من وطنية وكرامة في مرتباتها على هذا الفعل الجبان؟ ما هي حججهم وما هي ذرائعهم هذه المرة؟ وهل بقي بعد ذلك من مهل وانتظارات ؟ حتما وبالقطع ستنتصر إرادة شعبنا كما كل الشعوب الحية وسيثبت مجددا أن الحرية التي حمل مشعلها طيلة قرن كامل لن تستطيع أدوات مستأجرة أن تطفئها أو أن تثنيها عن مشوار تحررها الشامل وتحرير ترابها الوطني الكامل وعودة كل شعبنا إلى أرض آبائه وأجداده.

وإنها لثورة حتى النصر،،،،،

المكتب الإعلامي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"
قوات العاصفة – تيار المقاومة والتحرير


titre documents joints

10 تموز (يوليو) 2012
info document : PDF
263 كيلوبايت

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 83 / 80366

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات صحفية   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح