تصريح صحفي: تيار المقاومة يدين«وعد عباس» و «وعد بلفور»...

الجمعة 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012

التاريخ:2-11-2012

إلى مزبلة التاريخ «وعد عباس» و «وعد بلفور»؟

مع اقتراب المئوية لوعد بلفور« إنجلترا الاستعمارية» المجرمة والمرتكبة لأبشع جريمة في تاريخها الاستعماري الأسود، وانكشاف كامل معالم وجه «أمريكا الأمبريالية» الطغيانية القذرة في تآمرها على حقوق ومصير شعب فلسطين، من خلال إكمالها دور الاستعمار الكولونيالي المقبور، تلهث بعض الأصوات الفاقدة لكل حس وضمير وخلق في استجداء تثبيت الرواية الصهيونية ومخرجات العدوان الكولونيالي والامبريالي على فلسطين وشعب فلسطين وقضية فلسطين، ومن موقع تسلطت فيه على قيادة مؤسسات الشعب الفلسطيني بالتآمر والتصفية والخداع والتضليل، وبمباركة وموافقة وتسهيل من العدو الصهيوني وحلفه الامبريالي الرجعي، وفي هذه الذكرى المشئومة المؤدية إلى نكبة فلسطين وشعب فلسطين بالذات تبث إيمانها العميق بهذه الرواية وانتمائها لها عقيدة وفكرا ومنهجا سياسيا وتسعى لتسويقها على أوسع نطاق، وآخرها تصريحات محمود عباس الأخيرة في مقابلاته الصحفية مع صحافة العدو المرئية والمكتوبة.

إن هذه القيادات لم تعد تفرّق بين مساحات السلوك السياسي والممارسة السياسية والمسموح فيهما والمحظور، وبين المعتقد الفكري والمعتقد الأيديولوجي الثابت والراسخ وحدوده التاريخية التي لا بملك أي كان أن يتاجر بها أو يعبث بمرتكزاتها، سواء أكان نوع أدائه بهلوانيا ساقطا كما فعل ويفعل بعض تيار التصفية والفساد في منظمة التحرير الفلسطينية، أو أداء براغماتيا متهالكا كما يفعل بعض تيار السلطة والتسلط خارجها في منافسته له على ذات الطريق أحيانا،وإن هذا الانهيار الذي لحق بهذه الفئات والذي يقدم هدية مجانية لبلفور وهرتزل ونتينياهو في هذه الأيام يبدو بالقطع أكثر مما حلم به أي من هؤلاء يوما، عباس الذي يقدم اليوم وعده للصهاينة بأنه وللأبد فلسطين ستبقى مغتصبة ويجرؤ على التلفظ بهذا التصريح هو امتداد« لوعد بلفور»، وإن التيار إذ يدين هؤلاء ومسلكياتهم وما يخرج عنهم في هذا الصدد، ليؤكد أن لا قيمة لما يفترون به ولبهتانهم الذي يقدمونه بين أيديهم وبين أرجلهم، وأن حصيلة مرحلتهم الصفرية ستذهب معهم عندما يزولون قريبا ويرحلون عن كاهل شعبنا المناضل الصابر المرابط، وستبقى الحقيقة الواضحة أن فلسطين التاريخية هي فلسطين السياسية بكاملها ملك لشعب فلسطين وأجياله المناضلة شاء من شاء وأبى من أبى، وأن الله على نصرأجيال شعبنا المناضلة لقدير لإعادة مسار التاريخ إلى طبيعته قبل أن يحرفه بلفور وأعوانه، وقبل أن يتراقص علي انحرافه عباس وأعوانه.

وإنها لثورة حتى النصر ،

قوات العاصفة – تيار المقاومة والتحرير

حركة التحرير الوطني الفلسطيني« فتح»


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 85 / 77891

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات صحفية   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح