بيان تيار المقاومة والتحرير وكتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني في إدانة أدوات شيطنة المقاومة

الأحد 17 آذار (مارس) 2013

بيان

التاريخ : 17 آذار (مارس)2013 | الموافق : 5 جمادى الأولى 1434 هـ

يا أشقاءنا في جمهورية مصرالعربية الشقيقة،
يا أبناء أمتنا العربية الماجدة،
يا شعبنا الفلسطيني المرابط العظيم،

لقد شكّلت ثورتكم المجيدة في الخامس والعشرين من كانون الثاني (يناير) عام 2011 وانطلاق مسيرتكم لاسترداد الكرامة والحرية والعدالة والمشاركة نقطة هامة في مسار تاريخ هذه الأمة المعاصر وفي مسار مستقبلها معاً، وأصبحت بفعل هذا الحدث التاريخي الذي صنعه الشعب المصري الشقيق موضع تفاؤل عظيم وأمل عريض بنضوج هذه المرحلة على طريق استعادة مجد هذه الأمة ودور مصر العربية الرئيس فيها والمركزي في حلقاته، ووقف تيار المقاومة والتحرير في حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح» ومعه الذراع المجاهد كتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني مثلما بقية أبناء شعبنا الفلسطيني ومقاومته المرابطة موقف الاحتفاء والتأييد والمباركة لهذه الخطوة التاريخية الملهمة، وارتقبنا أن نشهد ومعنا كل أبناء أمتنا الذين طالما تطلعوا بالشوق والمحبة لعودة كنانة الله إلى ممارسة دورها الطبيعي في قيادة مجد هذه الأمة واستعادة حقوقها ودورها في هذا العالم.

ومثلما أفرحنا وحدة الشعب المصري العظيم في إنجاز هذه الثورة، آلمنا العثرات والتمزق الذي انتاب هذه المسيرة، وكنا على ثقة أن أطراف التجاذب السياسي في مصر العروبة سوف يصلون عاجلاً أم آجلا إلى وفاق وطني وتوفيق سياسي، ولكن أن يزجّ بالفلسطيني اليوم ومن خلال صحافة أو قوىَ أو شخصيات كعامل وقود في الاختلاف الداخلي المصري وعلى حسابه وحساب قضيته أن نتجري عملية تبييض للبعض وشيطنة للبعض الآخر، فهذا ما لا يمكن احتماله ولا يمكن تبريره مهما كانت الخلفيات التي اقتضت مثل هذه المقاربة الخاسرة، إن المقاومة الفلسطينية بكافة فصائلها وقواها ومجاهديها قد نذروا أنفسهم لقضية شعبهم وفي خدمتها وخدمة حقوق أمتنا العربية والاسلامية في استعادة الوطن المغتصب «فلسطين»، ولقد وصلت النتائج الماضية في اقحام الفلسطيني داخل منظومة الخلافات العربية البينية موضعا لم يعد فيه ممكناً أن تستعاد هذه المهازل على حساب الدم الفلسطيني، وقد رسخ دائما أن ما بني على الدم الفلسطيني من ثمار هو أشدُّ لعنة وأشدُّ ويلا على جناته والمتاجرين فيه.

إن الوسيلة التي يستخدمها بعض خربي الضمير وعديمي الوجدان من أشباه الصحفيين وأنصاف المخبرين في شيطنة الفلسطيني وتحديدا مقاومته في الساحة المصرية هي وسيلة غوغائية بامتياز وتحرّض على فتنة تضيف ناراً إلىا واقع الخلاف الداخلي بحيث تؤكد عدم طهارة ولا سلامة النية عند مقترفيها، ولا يمكن أن تستخدم مسألة تقاطع فكري بين بعض أطراف الخلاف السياسي الداخلي المصري وأشقائهم في بعض أطراف المقاومة كعامل تأكيد على كذب بواح وصريح في مسائل أمنية بحت يمكن الجزم بحقيقتها دون حاجة لاستقدام مثل هذه اللعبة السوداء كقاعدة لبناء أساطير الشيطنة لفلسطين على أساسها، ومثلما التقاطع الفكري هو حقيقة لبعض الأطراف فإنه أيضا حقيقة لأطراف أخرى، لكنَّ المؤكد أن المقاومة الفلسطينية نفسها ترفض أن تتدخل في الخلاف الداخلي المصري مثلما فعلت دائما وهو الثابت وغيره البهتان الذي يجب أن يتابع لمعرفة أصابع المستفيد الأول والأخير منه وهو قطعا الموساد الصهيوني وأدواته.

إننا مثلما ندين محاولة زج فلسطين والمقاومة الفلسطينية في أي خلاف او اختلاف عربي داخلي في مصر أو في غيرها، فإننا ندعو كل القوى والجماهير العربية إلى قطع الطريق على توظيف الدم الفلسطيني والقضية الفلسطينية توظيفاَ داخليا بالوكالة عن العدو الصهيوني ومشاريعه، كما نطالب الجهات الحزبية في الدول العربية الشقيقة بإعفاء شعبنا وقضيتنا المنهكة أصلا باستشراس العدو اليومي على مقدساتنا من هذه القيود الإضافية التي ستزيد من معاناة شعبنا ولا تفيد في إيجاد حلول ولا تحصين قلاع للمتخاصمين فيها، كما نطالب الجهات القضائية المختصة بالبت العاجل في هذه المسائل الخطرة وإظهار الحقائق الفاصلة للرأي العام في بلدها حتى لا يأخذ الباطل والانتهاز فرصته في إذكاء نيران الفتن بين الشعوب وبين أصحاب القضية المركزية الواحدة مثلما يفعل في فتنة بين أبناء الوطن الواحد.

عاشت فلسطين حرة عربية مستقلة،

عاشت انتفاضة جماهير أمتنا العظيمة وقوى مقاومتها،

عاشت انتفاضة شعبنا البطل العظيم،

عاشت حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»،

البندقية هي الطريق الوحيد للتحرير والعودة والكرامة،

المجد والخلود لشهداء شعبنا الأبي وشهداء أمتنا العظيمة،

الشفاء العاجل لجرحانا البواسل والحرية لأسرانا الأشاوس،

الخزي والعار للعملاء وللخونة ولأدوات الاستعمار والصهيونية،

لتخرس ألسنة الفتن وامتدادات العدو الاعلامية

وإنها لثورة حتى النصر،،،،،،،،

حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»

تيار المقاومة والتحرير و كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 104 / 81330

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات التيار   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح