تيار المقاومة والتحرير والحسيني يدينان جريمة جامعة دمشق ويحييان قمة مؤتمر دول« البركس»

الخميس 28 آذار (مارس) 2013

بسم الله الرحمن الرحيم

يدين تيار المقاومة والتحرير وكتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني الجريمة البشعة والتي استهدفت حرم جامعة دمشق اليوم الخميس 28 آذار 2013 وكلية العمارة فيها وأودت بحياة اثني عشر طالبا وأصابت بجراح عشرين من طلبة الكلية جرآء استهدافها بقذائف المورتر.

إن هذه الجريمة القذرة قد كشفت عن الوجه الأسود للعقول المخططة والنفوس الضائعة المسخ المستحوذ عليها والتي نفذّت هذه الوصمة العار في سجل مصاصي الدماء القتلة القاصدين من ورائها تطبيق ما وعدت به إدارة الشر الامبريالية منذ استهدفت المنطقة العربية والإقليم المستعصي على رغباتها بتطويعه في ذيل الكيان الصهيوني وأو إعادته عدة قرون إلى الوراء.

وإن ما جرى في العراق الشقيق باستهداف العلماء والعلم وكلّ ملامح الحضارة هو ما يحضر سريعا اليوم للذهن عندما يتم تطبيقه بصورة منهجية متواصلة في حرب ضروس على مواقع وملامح النهضة العربية ومرتكزاتها في الجامعات وإن الذي يستهدف حرم المساجد هو نفسه الذي لا يتورع عن استهداف حرم الجامعة انطلاقا من فكره الظلامي ونفسه الخبيثة الشيطانية.

إننا نحتسب طلبة العلم الذين سقطوا جرآء هذا الغدر المقيت عند المولى عزَّ وجل شهداء أعزة كراماً ونشارك أسرهم وأحبتهم وأصدقاءهم الآلام لهذا الغدر الجبان، ونشارك أشقاءنا في سورية العروبة واجب العزاء ونعتبر أن دم هؤلاء الشموع المغدورة سوف يظل نوراً ومشعلاَ هاديا لكل سائر على طريق بناء الأوطان الحرة السيّدة وامتلاك المعرفة الحرة الحق رغم أنف أعداء الأمة وأذنابهم.

كما ويدين تيار المقاومة والتحرير والكتائب بشدة استمرار استهداف مخيمات شعبنا وجنود جيش التحرير الفلسطيني في الشقيقة السورية واستمرار احتلال مخيم اليرموك في دمشق ومنع شعبنا من بيوته وأرزاقه والاستهتار بمعاناة أهلنا هناك وفرض حالة من التشريد والعسف والظلم والاستهداف المنهجي لكل المحرمات ويدين اللامبالاة التي تصبغ موقف بعض المؤسسات في منظمة التحرير إزاء هذا الوضع وبنك التبريرات التي يصرف منها بعضهم إزاء محنة شعبنا هناك.

ويحيي التيار موقف قمة دول« البركس» الصديقة من الحقوق العربية وقضاياها المحقة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والموقف من العدوان المنظّم على سوريا الشقيقة والذي اجتاز عامه الثاني على التوالي، وكنا نتمنى أن تخرج قرارات عربية حكيمة تؤدي إلى وقف النزف السوري الشقيق لا أن تؤدي إلى تسعير أوارها وإزهاق المزيد من الأرواح البريئة للشعب العربي السوري كالتي سقطت هذا اليوم على أرض حرم جامعة دمشق التي ستبقى عصية على الطغيان والجهالة والتخلف والتبعية.

المجد لأرواح الشهداء والخزي والعار للعملاء،

وإنها لثورة حتى النصر،،

تيار المقاومة والتحرير وكتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني

السبت 28/آذار/2013


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 109 / 79397

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات التيار   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

3 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح