بيان يوم الأسير الفلسطيني وانتفاضة الأسرى المجيدة

الثلاثاء 16 نيسان (أبريل) 2013

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان

قال تعالى في كتابه العزيز: ﴿وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الأيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا﴾

قسماً لن ندع أبطال الحرية ينتظرون أكثر

يا أبناء فتح الثورة،

مجددا يمر بنا اليوم السابع عشر من نيسان يوم الأسير الفلسطيني، أسير الحرية والكرامة والمجد، يمر هذا العام وأخوتكم الأسرى يعانون أشدَّ المعاناة خلف قضبان معتقلات وسجون العدو المنفلت من عقاله، ويتعرّضون لأبشع أنواع القهر والتسلّط والعدوان المستمر، ويواجهون صلف وغطرسة السجان الصهيوني وجلاوزة العدو الذي ازداد شراسة منذ عدة شهور أكثر من أي وقت مضى، فأصبح يخضع أبطال الحرية لممارساته القذرة والتي كان قد اضطر للاقلاع عنها والرّضوخ لإرادة أبطال الحرية وفرسان الأسر عندما انتزعوا بعض حقوقهم منه انتزاعا، كنتيجة للاضرابات والمواجهات التي خاضتها الحركة الأسيرة، معزّزة بدعم وإسناد جماهير شعبنا البطل، لقد استهان العدو بردود فعل جماهيرنا ومجاهدينا عندما قام بارتكاب جرائمه المتتالية، وآخرها اغتيال الشهيدين جرادات وأبو حمدية، وترك عشرات الأسرى المرضى دون أدنى عناية طبية وهم ينتظرون الشهادة في كل لحظة، يضاف إلى الاستهتار منقطع النظير بإضراب عدد من الأخوة الأسرى عن الطعام والذي بات يقترب من حدود قياسية كإضراب الأخ الأسير المناضل سامر العيساوي، هذه المرة بلغ العدو ما لم يبلغه في أي وقت مضى مما بات يهدّد الحركة الأسيرة برمتها، والتي باتت تشعر بخذلان وألم، إننا نحذّر من أن تمر هذه الذكرى دون فعل واضح يبلغ رسالة واضحة للعدو بأن هذا الملف لن يمرّ على مناضلينا دون عقاب ودون حساب، وللأسرى الأبطال أن أخوتهم لن يهدأ لهم بال حتى يتم تحرير آخر أسير في معتقلات وسجون العدو الغاصب.

يا جماهير شعبنا العظيم،

إن أسرانا خلف السجون والمعتقلات الصهيونية هي حالة ملتهبة لا تقبل الانتظار وقد باتت على شفير الانفجار، ولقد ضحى هؤلاء القادة الأبطال بحريتهم الذاتية وقدّموها عن طيب خاطر على طريق كفاح شعبنا العظيم ومن أجل مستقبل أمتنا ووفاء لمقدساتنا وشرفنا وعزتنا، فلا يصحّ أن تكون قضية الأسر على أجندة جماهير شعبنا في أي مرتبة أقل من مرتبة الأولوية القصوى وخاصة في هذا الوقت الذي يتعرّضون فيه لاستئصال منهجي ولحرب شعواء على أبسط حقوقهم وعلى أقل احتياجاتهم، وإذا كانت بعض الخطوات التي يقدّمها نادي الأسير أو لجانه هي من باب تسكين الآلام في هذا الملف الملتهب، فإنها مهما بلغت تظل فاقدة للتأثير الحقيقي على مسار نضالات ووضع الحركة الأسيرة، ولا بد من أداء الدين والوفاء بالعهد وإشعال النار تحت أقدام هذا العدو الغاصب الظالم المتجبّر لكي يجد ملف أسرى الحرية حلا عاجلا غير آجل وحلاً جذريا غير مجزّأ، هل يعقل أن يضع العدو لائحة الشهداء الأحياء من المرضى المصابين بأمراض مزمنة قيد التلاعب والاهمال؟ هل يعقل أن تبقى الأسيرات الماجدات خلف قضبان العدو الحاقد ؟ هل يعقل أن يبقى أشبال وزهرات في متناول حقد هذا العدو؟

إننا ندعو جماهير شعبنا إلى الانفجار في وجه هذا العدو ووجه زبانيته وعملائه والذين قد يقفون ساتراً عن العدو ،وندين إدانة بالغة اعتقال الفلسطيني للفلسطيني على خلفية سياسية أو خلفية مقاومة في سجون هذه السلطة البائسة، وإن الصمت عن هذا الملف في أرضنا المحتلة قد فتح للعدو الباب لكي يستفرد بالحركة الأسيرة لديه، وفي نفس الوقت فإننا ندعو الأذرع المجاهدة في كل ساحة الوطن إلى مضاعفة الجهد والتصميم على أسر جنود العدو ومستوطنيه لأن هذا ىالعدو لا ينصاع إلا للغة القوة وحدها، إننا نؤكد أن هذا الهدف أصبح هدفا مشروعا وهو مندرج في أقصى الأولويات لدى كتائبنا ومقاتلينا وأبطال تشكيلاتنا.

إن انتفاضة الأسرى قد أصبحت حقا مستحقا، ومن أوفى من جماهير شعبنا للحقوق والذمم، وإن الوقت قد حان لنكتب تاريخنا بالدم وبالتضحية ، ولا طريق إلى النصر والكرامة إلا طريق الشهداء والشهادة.

المجد والخلود للشهداء،
الحرية لأسرى الحرية،
عاشت انتفاضة الأسرى،
والخزي والعار للعملاء والخونة والمستسلمين والتصفويين،

وإنها لثورة حتى النصر،،

تيار المقاومة والتحرير وكتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني

17/4/2013 نيسان


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 138 / 77741

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات التيار   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

2 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح