بيان صحفي: سلطة عصابات رام الله تفتتح مشهد مافيا بالاعتداء على المواطن بنات

الاثنين 10 حزيران (يونيو) 2013

بيان صحفي

بسم الله الرحمن الرحيم

تواصل عصابة «الصنم الأوسلوي» مسلسل فضائحها المخزية وجرائمها المنفلتة من كلِّ عقال بحق جماهير ومناضلي شعبنا على امتداد مناطق الضفة الفلسطينية المحتلة المصلوبة، فبينما يردّد كبير مفاوضاتهم البائسة الخربة أن هذه العصابة قد «أخطأت» بالاعتراف بالعدو في مواجهة تصريحات نائب وزير دفاع العدوّ الذي أعاد التأكيد أن لا دويلة للعصابة في مناطق عدوان 67 أي في الضفة الفلسطينية المحتلة وقطاع غزة المحاصر، يأخذ باقي طاقم العصابة الوقت لتشكيل ما يسميه «حكومة» لا علاقة لها بأي نوع من الحكم سوى تسييل بعض الأموال لموظفي هذه الإدارة ثمناً للوقت اللازم للعدو لانهاء مخططاته وتحديداً في القدس والأغوار وبقية مناطق الضفة المحتلة، ويتم ترميم هذه الحكومة على مراحل بحسب ردود الفعل فتشطب «وزارة» ثم تضاف« وزارة» وتستثنى منطقة جغرافية من التشكيلة ثم تستدرك لاحقاً وكأن القضية عبارة عن جاهة عشائرية لا علاقة لها بأي مدلول لا سياسي ولا مهني ولا وظيفي اللهم فقط تعبئة ديكورات شكلانية خشبية.

وتفتتح هذه التشكيلة العصابية الجديدة سجلّها بمشهد مافيا قبل ان تواصل دورها في السمسرة على الوقت الفلسطيني والذي هو ملك شعبنا بإهداره مقابل الأموال التي تأتي من عدة مصادر معنية تدفعها نيابة عن احتلال السبعة نجوم الذي توفره هذه التشكيلة ويذهب معظمها إلى تبذير وجيوب هؤلاء في وقت يلقون به بآلاف المناضلين من تفريغات أمنية لهذه التشكيلة التي تسمي نفسها «حكومة سلطة » في قطاع غزة المحاصر إلى قارعة الطريق، فيعمد أحد هؤلاء الذي عيّن في مسمى وزير الاقتصاد المدعو جواد ناجي الذي تضايقه أسئلة المواطنين والصحفيين والمناضلين في مناسبة دعا إليها لكي يظهر ما لديه إزاء تنصيبه وتسميته فيعمد إلى إرسال عصابة «آل ناجي» على غرار عصابات آل كابوني في نييويورك لتتعرض إلى المناضل نزار بنات بالاعتداء الجسدي المبرح كرد من «الوزير» و«وزارته » مع شروحات مطوّلة على جسد المواطن بنات.

لقد أعلنوا إفلاسهم السياسي وحان دور الافلاس الأخلاقي فيما يظهر،وإن هذه التشكيلات وأجهزتها العصاباتية سواء أظهرت أنها رسمية أم مليشياوية قد أفرطت في استباحة كل شيء ولم تبق أي شيء ليغفر لها حسابها القادم، وإننا إذ ندين هذه المسلكيات التي تندرج بكل وضوح تحت تصنيف العصابات والمليشيات والروابط سيئة الصيت والتاريخ لنحذّر هذه الشخصيات وهذه العصابات أن صبر جماهير شعبنا ومناضلينا قد بلغ حدود القصاص لا محالة من مصاصي الدماء وتجار الاوطان.

مكتب الاعلام المركزي
تيار المقاومة والتحرير - حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح »


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 1441 / 81330

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات صحفية   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح