التيار والكتائب يدينان تفجير الرويس اليوم ويؤكدان أن هذه الثأريات دليل هزيمة مؤصّلة

الخميس 15 آب (أغسطس) 2013

الخميس: 15 آب 2013
الموافق: 8 شوال 1434

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى في كتابه العزيز: وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ صدق الله العظيم

يستبق العدو الصهيوني احتفال المقاومة اللبنانية وطليعتها المنتصرة حزب الله وجماهير المقاومة بانتصارها العظيم الاستراتيجي والمستمرعلى العدو الصهيوني وحلفه المهزوم منذ 14 آب 2006، بتفجير إرهابي جبان وغادر في عاصمة الانتصار وضاحية المقاومة اليوم في الساعة 1820، ليسقط جرآء هذا الحقد اللئيم عددا من الأبرياء في شوارع الضاحية المنتصرة.

لم يحتمل العدو الصهيوني منذ العام 2000 توالي تجذير انتصار المقاومة اللبنانية وطليعتها المقاومة الاسلامية وحزب الله، ولا احتمل استعصاء الأرض اللبنانية على تفريعات الفوضى الخلّاقة التي بشّرت بها إدار الطغيان والشرّ، ولا احتمل صيد جنوده المعتدين كاجرذان قبل أسبوعين في الجنوب المنتصر الصامد، ولا احتمل رسالة سماحة الأمين العام لحزب الله سيد المقاومة وسيد الانتصار الواضحة للعدو بأن فلسطين هي المحطة القادمة لانتصار المقاومة، فسعى سعيه وكاد كيده لينغّص على المقاومة وجماهيرها احتفال يوم الغد على مشارف فلسطين، ونفّذ غبر أدواته العميلة الساقطة المهزومة معه وقبله وبعده هذه الجريمة المفلسة.

إن الضاحية التي قام العدو الأصيل والسيد الأول لهذه الأدوات بتدميرها بالكامل إبان عدوانه عام 2006 في بئر العبد والرويس وحارة حريك وغيرها من مواطن الصمود، استعصت هي وجماهيرها وأهلها الصابرين المحتسبين على الانكسار، ونهضت من تحت الرماد كما هي مستعدة كلّ مرة لأن تفعل، وإن قيادة الحزب التي أدارت معركة الانتصار دائما في أجواء وأوضاع تفوق ظروف هذا العدوان آلاف المرات، كانت كما هي تفعل كلّ مرة بمواجهة أهداف هذه المؤامرات السياسية المشتركة داخليا وخارجيا بمنتهى الاقتدار والحكمة.

وإن تيار المقاومة والتحرير في حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح» وكتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني، إذ يدين باشد عبارات الادانة والاستنكار والشجب التفجير الارهابي الجبان الغادر والذي استهدف منطقة الرويس بالضاحية الجنوبية لمدينة بيروت اليوم وما نتج عنه من اصابات وتدمير، ويشارك التيار والكتائب أهلنا وأشقاءنا في المقاومة اللبنانية وحزب الله وجماهير المقاومة مشاعر السخط والغضب جراء هذا الفعل الشيطاني، ليذكّر أن هذه الثأريات الخائبة تؤكد مسلسل هزيمة العدو أكثر مما يرد على هزيمة مؤصلة ، وإننا إذ ندين هذا الفعل الخبيث لندين معه كامل منهج التخريب والتدمير وافتعال الفتن وتصيّد الظروف لاشعال الساحة اللبنانية واغراقها بالحرائق لاشغال المقاومة واستهداف جاهزيتها ومقدرتها في وجه العدو الصهيوني.

وإننا على ثقة كاملة بقدرة الاشقاء في المقاومة اللبنانية وحزب الله على الانتصار والاحتفال بالانتصار مع جماهيرها رغم أنف الاعتداء الجبان، لن تسقط مفخخات الظلاميين ما عجزت عنه أعتى أسلحة المواجهة لأسيادهم، وستبقى المقاومة هي اليد الأعلى، وستقطع يد المقاومة أيدي الجبناء مهما اختبأت في جحورها الذليلة، ومجدداً إن معادلة الردع التي صنعها انتصار المقاومة وفرضها عليه وجدّدتها قيادة المقاومة وحزب الله خلال الشهر المنصرم بمعادلة الوعيد الجديدة تبقى هي الحقيقية والحصيلة النافذة، وأوهام استهدافها أو خللتها أو النيل منها، سقطت وستسقط دوما تحت أقدام مجاهدي المقاومة المنتصرة وأقدام جماهيرها الرائعة الوفيّة.

المجد للمقاومة والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين

النصر للمقاومة وجمهورها الوفيّ وموعدنا القدس الشريف معاً متبّرين

الخزي والعار للعدو المهزوم وأذنابه

سيندحر العدو عن فلسطين كل فلسطين خائبا مذموما، وإنه لقريب مثلما انكم تنظرون.

وإنها لثورة حتى النصر،،،

تيار المقاومة والتحرير في حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»
كتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 55 / 79286

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات التيار   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

4 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح