بيان تيار المقاومة والتحرير وكتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني في تفجيرات طرابلس الغادرة

الجمعة 23 آب (أغسطس) 2013

الخميس:23 آب 2013
الموافق: 16 شوال 1434

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى في كتابه العزيز: وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ صدق الله العظيم

هكذا هو العدو الصهيوني الغادر وأصابعه الشيطانية الملعونة التي باعت دينها بدنياها، فها هو يصرُّ على تفجير لبنان وزرع الفتنة بكل أشكالها بين اللبنانيين، لقد بدا واضحا أن العدو سيستكمل مسلسل التفجيرات منذ تفجيرات الضاحية الجنوبية، واليوم تقوم هذه الأصابع الشيطانية بتفجيرين مروّعين في مدينة طرابلس اللبنانية على وقع التسعير المذهبي والطائفي، ولا يستبعد أن تنقل هذه الأصابع التفجيرات إلى مناطق أخرى هي عناوين للتنويع الطائفي والديني والمذهبي، وإن الانباء التي تواترت عن كشف عدد من السيارات المحمّلة قبل أيام بالصواعق والمواد الناسفة هي دليل على استمرار المخطط واستمرار إصرار مقاوليه ومنفّذيه على حد سواء، وإن الانتباه للفتنة والحذر منها وقطع الطريق عليها هو حماية للبنان ولشعب لبنان ولمستقبل لبنان على حد سواء، ويجب أن تستدعي هذه الجرائم وهذا العدوان الصهيوني المستتر اليوم قبل أي وقت مضى تلاقي اللبنانيين وتشكيل الحماية السياسية اللازمة أمام ههذا الاستهداف الواضح.

وإن تيار المقاومة والتحرير في حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح» وكتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني، إذ يدين باشد عبارات الادانة والاستنكار والشجب التفجير الارهابي الجبان الغادر والذي استهدف منطقة الرويس بالضاحية الجنوبية لمدينة بيروت اليوم وما نتج عنه من اصابات وتدمير، ويشارك التيار والكتائب أهلنا وأشقاءنا في المقاومة اللبنانية وحزب الله وجماهير المقاومة مشاعر السخط والغضب جراء هذا الفعل الشيطاني، ليذكّر أن هذه الثأريات الخائبة تؤكد مسلسل هزيمة العدو أكثر مما يرد على هزيمة مؤصلة ، وإننا إذ ندين هذا الفعل الخبيث لندين معه كامل منهج التخريب والتدمير وافتعال الفتن وتصيّد الظروف لاشعال الساحة اللبنانية واغراقها بالحرائق لاشغال المقاومة واستهداف جاهزيتها ومقدرتها في وجه العدو الصهيوني.

ورغم أنف الاعتداء الارهابي الجبان، ومفخخات الأدوات الفتنوية والشيطانية ومخططات أسيادهم الصهاينة سيبقى لبنان الشقيق المنتصر بمقاومته وشعبه وجيشه سداً أمام أحلام الصهاينة وأطماعهم، ونحن إذ ندين بكل قوة وحزم ممكنين هذه التفجيرات والجرائم الجبانة، لنتقدم من أسر الضحايا الشهداء والجرحى والمصابين والمتضررين بأحر العزاء والمؤاساة محتسبين الشهداء عند الله في عليين، ونحن مع أهلنا وأشقائنا في لبنان بكل أطيافه في مصير واحد حتى تحرير الأرض العربية واسترداد الكرامة العربية وتدشين المستقبل العربي الحر الكريم السبد وطرد السرطان الصهيوني العدواني الغادر البغيض عن أيامنا وحياة أجيالنا القادمة، والله من وراء القصد،

المجد والنصر للمقاومة العربية المنتصرة والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين

والخزي والعار للعدو المهزوم وأذنابه

وإنها لثورة حتى النصر،،،

تيار المقاومة والتحرير في حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»
كتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 144 / 78584

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات التيار   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح