بيان صحفي: أدوات أمن دايتون لن تهزم ايمان شباب فلسطين

الجمعة 27 أيلول (سبتمبر) 2013

بيان صحفي

بسم الله الرحمن الرحيم

كشفت مواجهات اليوم ثلاث حقائق دامغة لا مراجعة فيها :

- الأولى: أن هؤلاء الشباب هم المؤتمن الحصري على قضيتنا الوطنية وطالما هذه هي الحقيقة على هذا النحو فلا خوف عليها وعلى العدو أن يعلم أن كلّ سعيه قد خاب وأن خططه كلّها فاشلة فالفلسطيني الجيد الذي صنعه هو مجرّد دمية وضيعة لا قيمة لها.

- الثانية :أن هذه التي تسمي نفسها "قيادة فلسطينية" لا تمثّل أحدا وليس لها من وجود سوى حصصها في المال الحرام الذي تنفقه على من تبعها في مقايضتها الكرامة والمستقبل والمقدسات والأرض ودماء الشهداء به وأنها غير مؤتمنة على شيء إطلاقا فهي باتت تشكّل عبئا على القضية الوطنية وعقبة كأداء أمام مشروع التحرير والعودة وجزءا من غلاف العدو الداخلي الأخطر والأشرس.

- الثالثة:أن الفصائل الفلسطينية منفردة ومجتمعة قد دخلت طور الشلل الرباعي كأطر وكحالة تقدمية في المجتمع الفلسطيني كما كانت في الماضي وأن موضعها الذي تحتله كأدوات كان يفترض بها أن تقود الحالة السياسية الفلسطينية للانتقال من أوضاع الجمود إلى أوضاع الحركة باتت غير موجودة وبعبارة أخرى هي في ذيل الصفوف وليست في مقدمها وعليه فإن على الشعب الفلسطيني أن يبحث عن هياكل وأطر أخرى لقيادة ح-الة الانتقال فلا وقت لديه يصرفه على علاج أمراضها وشللها البائس.

أستثني من الأخيرة حالات وكوادر وعناصر وأما الأطر عينها فهي تمارس النفاق وتعيش على الماضي......الحاضر ليس لديها والمستقبل أعجز عنه في حالة شللها هذه ....

تيار المقاومة والتحرير في حركة التحرير الوطني الفلسطيني« فتح»

كتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني

مفوضية الاعلام والشؤون الفكرية والسياسية


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 61 / 78584

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات صحفية   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح