تيار المقاومة والتحرير وكتائب الشهيد الحسيني يدعوان لإسناد حملة" أنقذوا مخيم اليرموك"....

الجمعة 3 كانون الثاني (يناير) 2014

بيان

3/1/2014

بسم الله الرحمن الرحيم

يدعو تيار المقاومة والتحرير وكتائبه المظفّرة كتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني كافة الأخوة والأخوات من الكوادر والمناضلين في التيار والكتائب وحركة« فتح» إلى الهبة لإسناد الحراكات الشعبية والشبابية وحملاتها والمنادية بفك الحصار عن مخيم الثورة المقهور مخيم اليرموك البطل، وإدخال المواد الإغاثية والعلاجية لأهلنا وشعبنا الذين يعانون فيه أبلغ المعاناة الإنسانية على الإطلاق ما اقترب من تشكيل حرب إبادة لهم في المخيم المحاصر منذ ستة أشهر والذي أدى إلى قضاء الشهداء جوعاً ومرضاً والذين بلغ عددهم حتى الساعة ما يقارب الثلاثين شهيدا وشهيدة، كما نهيب بأبناء شعبنا العظيم إسماع الصوت وإسناد هذه الحملة والخروج إلى الميادين والشوارع والساحات فشعبنا قادر على إنجاز واجتراح المعجزات ومنذ أيام قليلة أسقطت جماهير شعبنا مخططات «برافر» الاقتلاعية بهبتها البطولية واليوم ندعوها لاسقاط مخطط ضرب «حق العودة».

إننا نحيي الحملة التي أطلقها شباب الحراك الشعبي في حملة «قاوم» ونهيب بأبناء شعبنا كافة الاستجابة لهذا الحراك والانخراط في نشاطات دعمه بكل ما أمكن والتعبير الواضح من خلال البرامج الجماهيرية التي دعت لها الحملة والتي ستبدأ يوم غد السبت 4 كانون الثاني 2014 الساعة الواحدة ظهراً في الوطن والشتات في المناطق التي أعلن عنها الحراك، وإنّ أضعف الإيمان أن يصل صوت شعبنا الواحد إلى كل المعنيين بأنه لا يمكن بأي حال قبول الحصار وحرب الإبادة التي يتعرض لها شعبنا في مخيمات سوريا وخاصة مخيم اليرموك وإن هذه المؤامرة على المخيمات هي ضربة في صميم تجسيد «حق العودة» وخدمة لمخططات الصهيوني وشروطه في عملية التصفية الجارية باسم« المفوضات» مع العدو.

إننا نستهجن أن تقام احتفالات وتجمّعات ونشاطات احتفالية ببداية العام الميلادي في شوارع ضفتنا المحتلة والمكبّلة بحواجز العدو والمزنّرة بأحزمة الاستيطان الصهيوني والمتقطّعة عن تواصلها الوطني وتصرف فيها على هذه الصور الغريبة والشاذة ملايين الدولارات في وقت تعلن فيه سلطة عباس أزماتها المالية نتيجة فسادها المالي المثبت وهدرها لمقدّرات شعبنا وتدميرها الممنهج لاقتصاده الوطني واستبداله بالتسوّل الدولي وما يعرف بالمنح المشروطة سياسيا طالما عملية التصفية قائمة ، وفي ذات الوقت الذي يموت ويقضي شهداء من شعبنا نتيجة الجوع والألم وتسقط فيه أجساد الأطفال الصغيرة وأجساد المسنين جرآء عملية الإبادة البشعة والتي تشكّل عاراً في جبين الانسانية وخاصة من يدّعي قيادة هذا الشعب المنكوب والقوى التي تتبجح بانتصاراتها لهذا الشعب المعذّب وحقوقه وقضاياه، إن التخريب الذي قام به ولا زال يقوم به زمر السماسرة في مجتمعنا الفلسطيني هو تخريب متعمّد يخدم العدو الصهيوني بامتياز.

أنقذوا مخيمات العودة والصمود من حرب الابادة
والمجد للشهداء والخزي والعار للجبناء والعملاء

وإنها لثورة حتى النصر،،،

تيار المقاومة والتحرير
كتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني
حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»

فلسطين


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 169 / 78584

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات التيار   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح