التيار والكتائب يرفضان حكم إدانة "حماس" المؤقت ويطالبان بتصحيح الخطأ الخطير ....

الأربعاء 5 آذار (مارس) 2014

بيان

التاريخ:5 آذار 2014

بسم الله الرحمن الرحيم

تلقينا خبر قيام إحدى المحاكم المصرية الشقيقة ، بوضع شقيقتنا حركة المقاومة الإسلامية «حماس» ، تحت طائلة حكم مستعجل مؤقت، يقضي باعتبار الحركة ضمن تصنيفات الإرهاب ،ويحظر نشاطها وحركتها في جمهورية مصر العربية الشقيقة، بألم وحزن واستياء كبير، ونحن إذ نرفض جملة وتفصيلا مثل هذه الأحكام التي نعتبرها في جوهر مبعثها أحكاما سياسية لا قضائية، وتنزلق إلى التعامل مع القضية الفلسطينية برمتها من هذا الباب تعاملا غير مسئول ولا يليق بالشقيقة الكبرى مصر أن تسجّل في صفحة تاريخها مثل هذه السقطة، ولا أن تقبل مثل هذه الزلة المخجلة على الإطلاق، فحركة المقاومة الإسلامية «حماس» جزء أصيل من ثورتنا الفلسطينية المعاصرة، وقيادتها وأفرادها ومجاهدوها جزء أصيل صميم من تركيبة شعبنا الفلسطيني العظيم، وإن إرث هذه الحركة في مسيرة شعبنا لا يقود إلا إلى الاعتزاز بتضحياتها وما قدمته من غالٍ ونفيس على طريق التحرير والعودة ونيل شعبنا الفلسطيني لحقوقه المشروعة العادلة كاملة غير منقوصة، ولم يحدث أن تأكد تورط هذه الحركة بنشاط يضرّ بأمن وسلامة ومصالح أي من الشعوب العربية الشقيقة وقام عليه دليل مؤكد ، بما فيها الشعب المصري الشقيق، ولا تعدو الحملات جميعا عن كونها حملات إعلامية لم تقدّم في رواياتها الإعلامية إلا الكثير من القصص التي تبيّن غالبا سقوطها في واقع الفبركات والتزوير وهو أمر مشين ، كما وإن استعمال المدخل الفكري كمرتكز لإدانة حركة أو محاولة عزلها من باب استجلابها إلى ميدان الاستقطاب الداخلي في أي بلد عربي مرفوض قطعا ، ولا وجه مسوّغ لفعله حتى وإن بدت بعض القضايا التي قد تلحق بأي من أفراد هذا التنظيم سواء أكان واقع الاستهداف يتناول حركة «حماس» أو يتناول فصيلا وطنياً آخر وعلى امتداد الطيف السياسي ومرتكزاته الفكرية من أقصى اليمين إلأى أقصى اليسار، فالإدانة إن حدثت تلحق الأفراد حكما ومنطقاولا يمكن عندها وآنئذ أن نقدم لا نحن ولا غيرنا أية مظلة سياسية من أي نوع لمدان ومجرم ثبت عليه ما اقترفت يداه حتى ولو كان منتظما في فصيل فلسطيني، ولذا فمجدداً لا إدانة دون أدلة قاطعة في هذه الأجواء الاستقطابية الحادة بالذات ، وإن قامت فلا تنسحب ولا تعمّم عقلاً ومنطقاً وعدلاً فكيف تزر وازرة وزر أخرى ؟ إلا إن كان الهدف هو استكمال صورة شيطنة الفلسطيني كلّه بنضاله ومكوّنات شعبه وملامح قوّته، وهي الصورة التي بدت منذ عدة أشهر مستشرية ومنطلقة من كلّ عقال ، في وسائل إعلام للأسف مصرية مستغلة ظروف الأزمة ومفاعيلها في أرض الكنانة، حيث فقدت كثيرا انضباطها ومهنيتها وحتى موضوعيتها وهي تشن الحملة تلو الحملة في هذا الاتجاه ،الذي يبدو أن بعض القضاء المصري قد انحاز تحت وطأته لهذا الاتجاه بعيدا عن المنطق والصّوابية والمصلحة القومية والوطنية بلا استثناء، ونحن إذ ندين شيطنة الفلسطيني واستهداف نضاله أو استهداف فصائله تحت هذا الدافع أو أمثاله ، من الدوافع السياسية غير البريئة ولا السوية في أمر الخصومات السياسية ، أيا كان المتورط فيه، نأمل أن يعود العاقلون والمخلصون إلى تصحيح هذه السقطة عاجلا في مصرنا الشقيقة، والتي لطالما كانت أكبر من كلّ الشذرات والصغائر وخاصة عندما يتعلق أي منها بالقضية الفلسطينية التي طالما كانت لها الداعم الرئيس والوعاء المستوعب لكل ما فيها، سيما وهي تلمس معاناة قطاع واسع من شعبنا المحاصر في قطاع غزة تحت العدوان الصهيوني المتواصل والتهديد المستمر.إننا ننظر بعين القلق الشديد لما قد ينتج عن الايغال في هذا المنحى من الصورة المضرّة وجالبة احتمالات خطيرة على قضيتنا وعلى شعبنا وعلى مصير مقدساتنا، ولن يتورع العدو الآن عن استخدام هذه السابقة المخجلة في حربه ضد المقاومة وضد شعبنا وضد قضيتنا وضد مصير أمتنا في نهاية المطاف ، وأن تكون اليد التي أهدت العدو هذا المدخل هي يد عربية شقيقة ومصرية تحديدا لطالما كانت في خندق الذود عنه وهي بهذا اليوم تدشّن الانتقال إلى خندق الإجهاز عليه - لا سمح الله- بكل خفة واستهانة إن استمرّت هذه الصورة المدانة.

تيار المقاومة والتحرير
كتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني
قوّات العاصفة
حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»

فلسطين


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 116 / 77891

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات التيار   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح