نداء الأقصى في يوم الأسير: لا معنى لفلسطين دون قدسها وأقصاها وقيامتها...

الخميس 17 نيسان (أبريل) 2014

في الخميس17 إبريل 2014 م الموافق 17 جمادى الآخرة 1435 هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان

لا معنى لفلسطين دون قدسها وأقصاها وقيامتها

أيها الأحرار الشرفاء في كل مكان،

يمعن العدو الصهيوني في الغطرسة والاستهتار، مستفيداً أولاً كما هو واضح من الظرف الذي توفره له السلطة الفلسطينية ، وعبر اصرار الطرفين العدو والسلطة معا على إدامة وتفعيل التنسيق الأمني من جهة كدور ثابت لا فكاك منه ، ودور ثانٍ في توفير الغطاء السياسي العام للعدو ، وتحت مسمّى وشعار عملية « المفاوضات»، ومستفيداً ثانياً من حالة التفسّخ والتشظي القائمة بين الضفة المحتلة وغزة المحاصر، والذي تكرّست بسببه عوامل الاستفراد الكاملة عند العدو في إدامة هذا الوضع القائم منذ عدة سنواتوالاستثمار فيه، مما أدى إلى شلل الوضع الصحي للقضية الفلسطينية وطرحها في هامش الحياة السياسية العربية والدولية، بل وأغرى العالم بالاكتفاء بدور المشاهدة دون اكتراث، خاصة وأن العدو الامبريالي الصهيوني استغل كامل الظرف في اللعب بالساحات العربية المختلفة وتثمير ما يجري فيها لصاحه.

واليوم وفي مناسبة يوم الأسير الفلسطيني، السابع عشر من نيسان تتجلى صورة استغلال الظرف وصورة الغطرسة الأخطر لكيان صهيون في الاستفراد شبه التام بأول الأسرى وأكثرهم تعرّضا للبطش والتنكيل والمؤامرات والمخططات، حيث معاول الهدم الكاملة تعمل بكامل طاقتها ضد المسجد الأقصى الأسير وضد ساحات الحرم ولا تجد المقدسات سوى عشرات من المرابطين في القدس الشريف والحرم الأسير لتدفع عن كرامة ودين وعقيدة أمة كاملة بما تيسر لها من إمكانات الإيمان القوي والصدور العارية، وتختصر هذه الصورة المخزية لكل الأمة حقيقة ما يجري على قدم وساق في عالم العرب والمسلمين، لقد قامت الحجة ولزم اليوم الفداء والنفير، ليس عبر البيانات والمواقف اللفظية بل عبر تجسييد الايمان وما وقر في الصدور إلى عمل، لقد ترك الأقصى إلى مصيره وتركت القدس إلى مصيرها بالهدم والتهويد ولم تجد سوى فتية آمنوا بربهم لتذود ما أمكنها، واليوم هاي هي تصل إلى رمقها الأخير الذي يخشى عقبه أن يتمكن العدو الصهيوني من تنفيذ مخططه بالهدم للاقصى وبناء الهيكل الصهيوني مكانه.

تمر ذكرى استشهاد القائد المعلم أبو جهاد لتؤكد لأخوته وأبنائه ورفاقه المخلصين أن طريق الشهادة هي فقط الدليل على الوفاء للشهداء، وأن وصايا الشهداء كانت واضحة لا لبس فيها دائما : «استمروا بالهجوم»، إن الطريق الوحيد المفضي إلى فك وثاق الأسرى كما ثبت بالدليل الدامغ هو طريق القوة والمقاومة الفعلية وفرض الارادة على هذا العدو الذي لا يفهم الا لغة القوة، والطريق الوحيد المفضي إلى دفع العدو وإجباره على التراجع عن مخططات هدم الأقصى والتنكيل بالمقدسات هو طريق الانتفاضة والاشتباك الدائم معه، وعدم تركه ليرتاح ويأخذ وقته الى تنشيط وتسريع استغلال فائض القوة لديه في مخططات التهجير والتهديم والاقتلاع والاحلال، إن عملية الخليل البطولية في استهداف مستوطني العدو كما عمليات القنص التي سبقتها هي نماذج من الطريق النوعي الذي تبادر إليه اليوم خلايا الفداء والديمومة ، وهي تسهم ايضا في لجم انفلات العدو وتغطرسه، ولكنها لن تكون كافية لا سيما مع التعاون الكامل لنواطير العدو في الضفة مع أجهزة استخبارات العدو .

لن يكون الحلُّ شافياً في هذه المرحلة الخطرة دون أن تأخذ المقاومة كل المقاومة ، مسألة الذود عن الأقصى بالفعل لا بالقول ووضعه اول شروط تحقيق الردع مع هذا العدو، وضمن انتفاضة شاملة تتفجر في الضفة المحتلة وفي الوطن السليب وتتزامن مع فتح الجبهات كل الجبهات مع العدو، وإلا فإن العدو لن يتوانى عن استكمال مخططاته، وإذا كانت المسؤولية في المقدسات عربية إسلامية مسيحية مشتركة فإن هذا لا يعفي المقاومة الفلسطينية ولا المقاومة العربية من خوض معركة الأقصى اليوم وليس غداً حتى لا يقع الندم حيث لا ينفع الندم، وإن التيار يدعو نفسه لتقدم صفوف المواجهة مع هذا العهد ، وبكل ما يستطيع لأنها لحظات مصيرية حاسمة كما يظهر من لهاث العدو الواضح وتمكنه الجزئي اليوم من فرض حالة تقاسم غير معلنة في الحرم القدسي، على طريق برنامج الهدم الموعود، وهو نفسه لا سمح الله إن تم للعدو ، سوف يكون برنامج هدم الكرامة العربية والاسلامية معاً.

عاشت فلسطين حرة عربية مستقلة

عاشت حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»

البندقية هي الطريق الوحيد للتحرير والعودة والكرامة

المجد والخلود لشهداء شعبنا الأبي وشهداء أمتنا العظيمة

الشفاء العاجل لجرحانا البواسل والحرية لأسرانا الأشاوس

الخزي والعار لتيار التصفية والتفريط والفساد ولعملاء العدو الصهيوني

وإنها لثورة حتى النصر،،،،،،،،

حركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح

قوّات العاصفة

تيار المقاومة والتحرير


info portfolio

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 136 / 77716

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات التيار   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح