بيان صحفي :الدّم بالدم والنّار بالنار والمجد لانتفاضة رمضان المباركة .........

الأربعاء 2 تموز (يوليو) 2014

الخميس 3 تموز2014م الموافق 5 رمضان1435هـ

بيان صحفي

بسم الله الرحمن الرحيم

الدّم بالدم والنّار بالنار والمجد لانتفاضة رمضان المباركة .........

أقدمت العصابات الصهيونية التي ثبت اليوم بالدليل القاطع والمؤكد طبيعة تشكيلتها الجديدة من جنود قوّات العدو النظامية وتشكيلات مستوطنيه المجرمة على تدبير جملة من الاعتداءات المتسلسلة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة وبطريقة منهجية متسلحة بفتاوى القتل والتدمير التي قدمها حاخامات العدو الدمويين، ولم تكن بداية التخطيط المنهجي وشرارتها إلا عبر استهداف الطفلة الفلسطينية سنابل محمد الطوس (9سنوات) غرب بيت لحم المحتلة بالدهس لتنتقل لمحاولة خطف الطفل موسى رامي زلوم (8 سنوات) والتي أفشلها جماهير شعبنا في حينه ليتم اختطاف الطفل محمد حسين أبو خضير (15 عاما) في شعفاط المحتلة ويتم قتله بدم بارد وحرق جثمانه الطاهر بحماية تامة من قوات العدو وحكومته ومسؤوليه وإلقاء جثمانه الطاهر في دير ياسين الشهيدة في رسالة واضحة إلى تجدّد الهاجناه وشتيرن والأراجون من جديد فلا شيء تغيّر سوى أنّ زمرة في شعبنا أتاحت للعدو الوصول إلى أقصى درجات الغطرسة والغرور وساهمت عبر ضرب معنويات شعبنا واستهداف ركائز مقاومته حتى الشعبية منها وسلبها منه في كشف ظهر جماهير شعبنا أمام تغوّل العدو وانفلاته.

إنّ جماهير شعبنا البطلة في عاصمة فلسطين الأبدية القدس المحتلة استطاعت اليوم أن تلقّن هذا العدو أول دروس انتفاضة رمضان المباركة في هبّتها العظيمة، وأمكن لها اليوم أن تعطي الدرس الأبلغ لأصحاب المقدسات والثوابت الجديدة التي خلقها الجنرالات الإمبرياليين وآخرهم الجنرال كيث دايتون وعبّر عنها أكثر من مرة رئيس سلطة المقدسات الجديدة والتي لا يقع ضمنها حتى استخدام أبسط وسائل ردع العدو التي طالبت بها عدة شخصيات فلسطينية مؤخرا والتي كانت سلطة المقدسات الجديدة قد صوّرتها في حينه على أنها الفتح الأعظم بالنسبة لها وهي التوقيع على بعض المواثيق الدولية والمفترض أن تكون اتفاقية جنيف بضمنها بما يسمح التوجه للمحكمة الدولية لفرض عواقب رادعة ضد انفلات العدو، إلا أن هذه السلطة تحجم حتى عن استخدام ما تنظّر له طويلا ويبدو أنها تستخدم ذلك مجرّد مواد دعائية غوغائية لتبرّر عجزها وخنوعها للعدو بالكامل في حملات بروبوغاندا موجهة لجماهير شعبنا لا أكثر.

إننا نحيي انتفاضة رمضان المباركة وهبة جماهير القدس العظيمة ، كما ونثمّن استجابة الرفاق في الجبهة الشعبية مؤخرا للنداء الذي طالما طالبنا عبره بتشكيل لجان الحماية والمقاومة الشعبية في كل شارع وحارة ذلك أن العدو قد أعلن رسميا برنامجه الاقتلاعي الجديد والذي تلعب فيه قطعان المستوطنين وعصاباتهم المزوّدة بفتاوى الراابات والحاخامات دور المخلب وتسندها قوّات العدو النظامية ومؤسسات الكيان الأمنية والشرطية، كما ندعو جماهير شعبنا إلى فرض برامجها الكفاحية الميدانية واليومية في كل فلسطين، وإن استجابة شعبنا البطل في حيفا وسخنين وشفا عمرو والمثلث والنقب والكرمل وهبتهم في آن واحد مع كل القدس المنتفضة لهو الدليل المؤكد أن شعبنا ليس فقط صاحب أعلى مخزون كفاحي وأبهى مخزون وحدوي في التاريخ ، بل هو أيضا صاحب أعلى مخزون كرامة وإباء وشمم لن تفلح منظومة الثوابت والمقدسات الجديدة التي تسوّقها وترعاها سلطة الخنوع في تغييبها.

ليس لدينا من ثقة ولا أمل بعد الله تعالى، إلا في زنود شبابنا وجماهير شعبنا البطل وفي سواعد صبايانا وصدور امهاتنا الرائعة والتي تقدّم للعالم كله أبلغ الدروس في الكرامة والعزة والتضحية....

عاشت السواعدالمنتفضة الأبية والمتصدية لقطعان جنود العدو ومستوطنيه والحارقة لأوهامه وأركانه،،

الحرية موعدنا وطريقها الانتفاضة والثورة،

وإننا حتما لمنتصرون،،،

قوّات العاصفة

تيار المقاومة والتحرير

حركة التحرير الوطني الفلسطيني« فتح»

مفوضية الاعلام والشؤون الفكرية والسياسية


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 211 / 81330

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات صحفية   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

1 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح