بيان التيار والكتائب: حماس هي بنادقنا وبنادقنا هي حماس ....

الاثنين 2 آذار (مارس) 2015

بسم الله الرحمن الرحيم

يا أبناء شعبنا العظيم
يا جماهير أمتنا البطلة

أصدر تيار المقاومة والتحرير في حركة «فتح» وكتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني يوم 5 آذار وقبل عام كاملبيانه الذي أدان فيه انحدار القضاء المصري إلى مستوى الاستعمال لدى بعض الإعلام المشبوه في القطر المصري الشقيق بإصدار أحكام يعتريها البطلان والعوارضد المقاومة الفلسطينية متخذا من أشقائنا في كتائب القسام مرتكزا تقودها شهية الكيد والمناكفات السياسية وتصفية الحسابات الداخلية المصرية مع جماعة الاخوان المسلمين بسبب وجود فرصة الاتكاء على البعد الفكري في هذه المسألة، وطالب البيان عقلاء القطر المصري الشقيق بتصحيح هذا الخلل الخطير وتدارك الانزلاق غير المبرر والذي لا يخدم الا العدو الصهيوني وبرامجه ومخططاته التي تستهدف كل الامة العربية وبالذات غزة المحاصرة باعتبارها عنوان الصمود ومقارعة العدو وافشال عدوانه الذي تكرر ثلاث مرات خلال الاعوام القليلة الماضية في حرب شرسة ومجرمة شنّها ضد أبناء شعبنا المظلوم الصابر هناك.
إلا أن هذا الخط المنزلق غدا متمسكا بانفلاته ومتسارعاً في جنونه إلى الحد الذي دعا بعض هذا القضاء المراهق إلى إدانة كل حركة المقاومة الاسلامية «حماس» وشمولها جميعاً بحكم مستعجل لا تنقصه أدوات اتهامه الكاملة بالنزق وعدم الصوابية فضلا عن الظلم والتعسف الواقف عليهما ضد جزء اساس من تركيبة الشعب الفلسطيني ومن تركيبة مقاومته البطلة، الأمر الذي بتنا فيه ندرك أن ثمة أصابع صهيونية تسعى لتوريط الجيش المصري بالدم الفلسطيني في قطاع غزة الصابر المرابط بدلا أن تكون مصر الشقيقة سيفا لحماية شعبنا ومقاومته لتصبح سيفا في وجهه وخنجرا في ظهره، وهو الأمر الذي لن نسمح لأي كان أن يصل إليه مهما كلف الأمر، ففي اللحظة التي يبدأ فيها مثل هذا العار التاريخي لا قدّر الله، ستكون بنادق مجاهدينا وصواريخه جاهزة لتدك قلب العدو عنوان هذه المؤامرة المكشوفة.
إننا في هذه اللحظات التاريخية والمفصلية ندعو جماهير شعبنا الفلسطيني أولا لقطع الطريق على هذه المؤامرة المكشوفة والخروج للميادين والشوارع تحت الراية الفلسطينية الواحدة لرفض هذا السياق المذل والمهين للعروبة وللقضية الفلسطينية ولتاريخهما ، كما ندعو فصائل المقاومة كافة إلى مسيرة مشتركة تؤكد على خيار مواجهة العدو الصهيوني في اية لحظة ينطلق فيها عدوان ضد غزة، كما وندعو القوى الوطنية في جمهورية مصر العربية إلى وضع حد لهذه المهزلة وإعلانها الواضح والجلي تبرؤها من هذا المنحدر الهابط والضغط على متخذ هذه القرارات الرعناء للتراجع عنها قبل فوات الأوان، كما أننا لا زلنا نأمل أن تقف الجامعة العربية والمؤسسات والقوى والدول العربية موقفا واضحا من هذه الهمروجة سيما وأن حركة« حماس » والمقاومة الفلسطينية قد اعلنت اكثر من مرة استعدادها للتعاطي التام مع اية ادلة حقيقية تثبت تورط اي من افراد المقاومة في اي قضية داخل اي قطر عربي شقيق، وان كان لا بد فإن المحاكم تقام للمتورطين ليأخذوا جزاءهم الذي لا يمكن الدفاع عنه، أما أن يستخدم مثل ذلك إلى التعميم المجحف فهو أمر مرفوض قطعا ويشي بالاستخدام السياسي الفاقع الذي يخدم الحسابات الصهيونية لا شريك لها.

عاش نضال شعبنا حتى تحقيق مطالبه العادلة المشروعة بالتحرير الكامل والعودة،
عاشت مقاومتنا الباسلة كاتبة التاريخ الحديث وذاكرة أمة بأكملها،
المجد والخلود لشهداء شعبنا ومناضليه وشهداء أمتنا العربية،
الخزي والعار للعملاء والخونة والموت لإسرائيل ولمشروعها الصهيوني،
عاشت فلسطين وعاشت غزة وعاش القدس الأسير،
وإنها لثورة حتى النصر..........

قوّات العاصفة
تيار المقاومة والتحرير وكتائب الشهيد عبدالقادر الحسيني
حركة التحرير الوطني الفلسطيني« فتح»

1/آذار/2015


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 412 / 79286

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع بيانات التيار   wikipedia    |    titre sites syndiques OPML   OPML

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

4 من الزوار الآن

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح